The Demopædia Encyclopedia on Population is under heavy modernization and maintenance. Outputs could look bizarre, sorry for the temporary inconvenience

13

من Demopædia
اذهب إلى: تصفح، ابحث


Panneau travaux.png Avertissement : Cette page n'a pas encore fait l'objet d'une vérification fine. Tant que ce bandeau persistera, prière de la considérer comme temporaire.

Prière de regarder la page de discussion relative à cette page pour d'éventuels détails.

This page is still the unmodified second edition of the Multilingual Demographic Dictionary
Please suppress this warning if you modify it
العودة إلى مقدمة | مـقـدمــــة | فهرس عام
الفصل | تصـورات عـامـة (فهرس. ف1) | تـجـهـيـز الاحصــاءات الديمـغرافيـــة (فهرس. ف2) | حــالــة الســكـــان (فهرس. ف3) | الوفــاة و المــرض (فهرس. ف4) | الـزواجـيــــة (فهرس. ف5) | الخصب (فهرس. ف6) | حـركـة السـكان العـامــة التـكـاثـــر (فهرس. ف7) | التـنـقـل فـي المـكــان (فهرس. ف8) | الـديمغرافيــة الإقـتصاديــة والإجـتماعيــة (فهرس. ف9)
فقرة: 10، 11، 12، 13، 14، 15، 16، 20، 21، 22، 23، 30، 31، 32، 33، 34، 35، 40، 41، 42، 43، 50، 51، 52، 60، 61، 62، 63، 70، 71، 72، 73، 80، 81، 90، 91، 92، 93


130

الإحصاء الديمغرافي 1 أو الإحصاء السكاني 1 صناعة تجميع المعلومات العددية 2 أو البيانات العددية 2 عن السكان و عرضها استناداً الى المشاهدات 3 و الارصاد 3 (أي الحالات المرصودة) حول مختلف الوحدات الإحصائية (110-1) فإذا رُصدَتْ وجُمّعت 4 في صيغ مطبوعة أو روا ميز (206-1) مناسبة تضْبط 5 الوثائق (221-2) المتحصلة و تُحَقّق 5 نفياً للغلط ان وقع و ابعاداً للتناقض ان ظهر ثم تُجَدْوَل 6 بتصنيفها 7 وفق خصائص وسمات مشتركة في فئات 8 أو أصناف 8 متعددة. و هذه الأعمال من بدء التجميع حتى التحليل (132-1) تدعى تجهيز البيانات 9 و معالجتها.

  • 3. المشاهدة في علم السكان يراد بها الرصد بتسكين الصاد و فتحها و ليس لها بالضرورة علاقة بالرؤية.
  • 4. جَمَّع بالتشديد مبالغة جَمَع للدلالة على الكثرة.
  • 6. جَدْوَلَ و يقال أيضاً بَوَّب.

131

البيانات الأولى 1 أو البيانات الأساسية 1 أو البيانات الخام 1 تتكون من الأعمال السالفة (الفقرة 130). وتتألف من متسلسلات 2 من الأعداد المطلقة 3 تعرض عادة في جداول عددية 4 ينتظم تصنيفها حسب قيم كمية تعتبر متغيرات 5 (كالسن وعدد الأولاد مثلاً، أنظر الفقرة 143) أو حسب أوصاف كيفية 6 (كالذكورة و الأنوثة و كالزواج و العزوبة) فإذا تم التصنيف حسب عدة متغيرات وأوصاف معاً حصلت جداول متعددة المداخل 7 (ذات مدخلين أو ثلاثة مداخل أو أكثر) و الجدول التلخيصي 8 يتضمن مواد الجداول الجزئية 9.

  • 1. الخام لفظ رائج يدل على ما يحصل مباشرة و بسهولة و يقابل المُشَذَّب أو المهذب (132-6)، وله معنى آخر قريب من هذا المعنى في (136-8). ولفظ الخام بهذين المعنيين مولَّد، و نقول بيانات أولى و أولوية بمعنى واحد.
  • 2. المفرد متسلسلة تمييزا لها عن السلسلة لتي لها معنى آخر في الرياضيات.
  • 3. المطلق يقابل النسبي و للنسبي معنيان أحدهما نسبة الجزء إلى الكل (133-2) و الثاني مقدر بالمقارنة (132-7) و ذلك كقولنا قيمة مطلقة و قيمة نسبية.

132

جرى تجهيز البيانات الأولى في مرحلتين: مرحلة التحليل 1 تَفْصيل أصناف الأعداد لمجمعة عضها عن بعض ]كعدد السكان الكلي (101-7) و البنْية (101-2) و الظواهر المشوّشة (103-3) و الظاهرة التي هي موضوع البحث [، ثم مرحلة التركيب 2تُؤلّف بين تلك الأصناف تأليفاً متنوعاً. و يلزم في هاتين المرحلتين حساب 3 المؤشرات 4 أو القرائن 4. ولهذه القرائن و المؤشرات أسماء متفاوتة، فإذا حسب المؤشر في مرحلة التركيب دعي مؤشراً تركيبياً 5 و يراد به الرقم المُشَذّب 6 في مقابل البيانات الأولى. وقد يكون للمؤشر 7 معنى خاص حين يدل على عدد نسبي بالقياس إلى عدد آخر اتخذ قاعدة مئوية 8 أي اتخذ هذا العدد الآخر أساساً 8 يقاس به و هو المائة. بعض المؤشرات أدلة 9 جيدة تلخص أحوالا متشابكة، يقال مثلا معدل وفيات الرضع دليل صالح على حالة السكان الصحية الراهنة.

  • 3. حَسَبَ يحسُبُ حساباً و حسبةًً بمعنى عدَّ وهو غير حَسِبَ يحسَب ويحسِب بمعنى ظن.
  • 4. لفظ المؤشر مولد وهو تحريف مشير من لفظ أشار يشير فهو مشير و لشيوعه استعملناه و يمكن أن يقال له أيضاً دليل.
  • 9. يمكن أن يقال للدليل أيضاً أمارة بفتح الهمزة، و علامة و أُعلومة.

133

من أوائل أعمال التحليل (132-1) قسمة مجموع أشخاص أو أحداث على مجموع آخر. و لخارج القسمة أسماء متفاوتة. فالنسبة 1 قسمة عددين أحدهما على الآخر وهما من صنفين مختلفين (كنسبة الذكور إلى الإناث أو نسبة الأولاد إلى الأمهات مثلاً). و الحصيص 2 نسبة الجزء إلى الكل 2 أي هو مقدار الجزء من الكل. و النسبة المئوية 3 عدد الأفراد من المائة أو هي حصيص المائة. و المعدل 4 نسبة خاصة تقيس التكرار النسبي 5 لحدث حاصل بين السكان أو بين ثُلَّة من السكان إبان حقبة زمنية محدودة هي في الغالب السنة (كمعدل المواليد مثلا). ومع ذلك فقد اتسع معناه حتى انه ليستعمل في موضوع نسبة الجزء إلى الكل أي بمعنى الحصيص فيقال معدل الذكورة (320-4) أي عدد الذكور في جملة السكان ذكوراً و إناثاً، وهو غير نسبة الذكور (230-5) التي هي نسبة عدد الذكور إلى الإناث، و يستعمل المعدل كذلك في موضع المؤشر التركيبي فيقال معدل التكاثر الأوليّ و معدل التكاثر الصافي (الفقرة 711).

  • 4. يُعْطى المعدل على الغالب في ألف و قد يعطى في عشرة آلاف أو أكثر. وقد يعطى في المائة كما قد ينسب إلى الواحد. و ربما أُغْفل لفظ المعدل فقيل مثلا عدد المواليد في الألف، فيُفْهَمُ من ذلك أن المراد هو المعدل.

134

التكرار النسبي (133-5) لحدث لا يقع مرة ثانية قد يعتبر قياساً تجريبياً لاحتمال 1 حدوثه. و هذا معناه أن الحدث ضرب من المخاطرة 2 يتعرض 3 له جميع أفراد الفئة التي هي موضوع البحث بين الناس. ( و لفظ المخاطرة هنا لا يعني إن الحدث مكروه أو غير مرغوب فيه و إنما هو اعتبار رياضي إحصائي). و إذا تفاوتت شدة التعرض للحدث بين السكان سعى الباحث للحصول على تجانس 4 في الفئة التي يكاد يتساوى أفرادها لذلك التعرض، و ذلك بتقسيم السكان فئات قليلة التفاوت 5 في ذلك التعرض نفسه و بذلك يقل التشتت (141-1) في كل منها. و المعدل المحسوب عند ذلك يدعى معدلاً خاصاً 6 ليقابل المعدل العام 7 المحسوب لجملة السكان.

  • 6. قد يُوَضَّح المعدل الخاص فيقال معدل حسب العمر (135-1) مثلاً و عندئذ لا حاجة لوصف المعدل بالخاص إلا لزيادة الإيضاح و إذا ذكر معدل حسب العمر أو حسب الجنس أو أمثالها فإنما يراد به معدل خاص.
  • 7. العام يوصف به المعدل أو ما أضيف المعدل إليه فيقال معدل الزيادة العامة أو معدل الزيادة العام سواءً.

135

بعض المؤشرات التحليلية (132-1 و 132-4) ذات مكانة خاصة إذ تدخل في إنشاء مؤشرات تركيبية (132-5)، منها المعدل حسب العمر 1 أو المعدل حسب السن 1. وقد يحسب المعدل لفئة من الأعمار فيقال المعدل حسب فئة الأعمار 2. و يحسب المعدل أيضا للحدث في حقبة محدودة من الزمن فيسمى المعدل الحِقْبي 3 أو المعدل حسب فترة الاستغراق الزمني 3. و الحقبة هي المُدَّة الزمنية المنقضية منذ الحَدَث الأصلي 4 كان ما كان زواجاً أو ولادة مولود أو غيرهما. ومن الأدلة، خارج القسمة 5 و يراد به إحتمال 5 وقوع الحدث. و المعدلات (133-4) تحسب بقسمة عدد الأحداث خلال سنةٍ أو حِقْبة زمنية مقدارها على الغالب خمس سنواتٍ على عدد السكان المتوسط 6 أي عددهم في منتصف السنة إذا كانت المدة سنة واحدة أو في منتصف الحقبة الزمنية. ومعنى هذا العدد مجموع الأشخاص الذين شهدوا ذلك الحدث مُفاداًبالسنين فيستعمل مصطلح الأشخاص – السنوات 7. و يفرق بين المعدل الجاري 8 أي في حقبة زمنية معَّينة و المعدل الفوجي 9 الذي يدعى في بعض الاعتبارات المعدل الجيلي 9.

136

تدعى البيانات (130-2) بيانات وقتية 1 إذا استندت إلى معلومات غير تامة أو غير مضبوطة. و تدعى بيانات نهائية 2 في عكس ذلك و المعدلات المحسوبة في الحالين معدلات وقتية 3 و معدلات نهائية 4. و قد ترد معلومات جديدة تَحْمِل على تنقيح المعدل النهائي فيدعى المعدل الحاصل معدلا منقحاً 5. و قد يلتبس هذا المعدل بما يدعى المعدل المصحَّح 6. و الحق أنه يمكن تصحيح معدل لا لكونه مبنياً عليه معلومات ظهر أنها ناقصة فحسب بل لأن الباحث رأى من الأفضل سلوك طريقة حسابية أكثر ملائمة للغاية المتوخاة. و حينئذٍ لا يفهم معنى العبارة إلا في السياق. و لإزالة الالتباس ينصح استعمال المعدل المصحَّح لكذا من الظواهر 6 [ كالحركة الموسمية (150-5) و حركة الهجرة (805-1)]. و يقال معدل قياسي 7 أو معدل مقارنة 7 عند موازنة ظاهرة ما بظاهرة من نوعها (كمعدل الوفيات مثلاً أو غيره بين مجتمعات سكانية مختلفة أو في المجتمع نفسه في أحقاب مختلفة بحيث يُتَفادى أثر عوامل التفاوت فيها كاختلاف توزع الأعمار مثلاً) و على العكس يقال معدل أوَّلي 8 أو معدل خام 8 للذي يحسب مباشرة دون هدف الموازنة.

137

يرتبط عدد من المؤشرات أو القرائن المستعملة في الديمغرافية بحقبة المشاهدة 1 أو حقبة الرصد 1 و أكثر المعدلات من هذا النوع فتسمى معدلات سنوية 2 إذا حسب على أساس السنة الواحدة. و لكن قد يحسب متوسط الظواهر المرصودة طوال عدة سنوات فيدعى المعدل عندئذٍ المعدل السنوي المتوسط 3 فاذا وقع الحساب لمدة أقصر من السنة حُوِّل الى أساس السنة 4 فيضرب حاصل الحساب بعامل مناسب لأجل هذا التحويل و يتحصل إذ ذاك معدل مُسانَةٌ 4 أو معدل مُساني 4 أي محوَّل الى السنة 4 و ثمة أيضا المعدل اللحظي 5 يعرف بانه الحد الذي يَجْنَح نحوه معدل أو خارج قسمة حين يَجْنَحُ زمن الرصد و المشاهدة نحو الصفر (أنظر 431-4 و 702-5).

  • 4. سانه و سانى عَامَل بالسنة فهو مسانَه و مسانى. و الحساب يكون بقسمة عدد الظواهر في الشهر على عدد أيام الشهر ثم يضرب الحاصل بعدد أيام السنة (365) و يقسم على عدد السكان في ذلك الشهر و يضرب الحاصل النهائي بألف. و قد يحسب المعدل الفصلي فيحول ايضاً على أساس السنة و يقال له معدل فصلي مسانَة كما يقال معدل شهري مسانَة.

138

الهدف الأول للتحليل الطولاني (103-4) دراسة شدة 1 الظواهر و توقيتها 2 أو تقويمها الزمني 2. و شدة الظاهرة التي هي حدث لا يتجدد بالنظر للمتلبِّس به كالميلاد و الوفاة و لكنه يتكرر بين الناس انما تقاس بالتكرار النهائي 3. و يساوي هذا التكرار عدد أفراد الجيل الذين مَسَّهُمْ أو يمكن ان يَمَسَّهم الحدث مرة واحدة في حياتهم بعد ابعاد الظواهر المشِوشّة من الحساب. و يقع التكرار النهائي كسراً أقل من الواحد فيمكن أن يقاس بمتمِّمه الى الواحد أيضاً. و تقاس شدة الظاهرة اذا كانت حدثاً قابلاً للتجدد كهجرة المهاجر و ولادة الأم مولوداً آخر و غير ذلك و ذلك بمتوسط عدد الأحداث 4 للشخص الواحد طوال حياة الفوج بعد ابعاد الظواهر المشوشة دائما. أما توقيت الظاهرة فيكون بتوزيع الأحداث المشمولة و الظاهرة و المتعلقة بالفوج خلال الزمن. و التحليل العرضاني (103-5) تتلخص نتائجه عادة بالمؤشرات التركيبية (132-5) التي يقال لها مؤشرات جارية 5 في مقابل المؤشرات الفوجية 6 التي يقال لبعضها أحياناً مؤشرات جيلية 6. و يمكن إنشاء هذه المؤشرات الأخيرة بطرق مختلفة شاع منها أن ينسب الى فوج وهمي 7 أو فوج تركيبي 7 الاحتمالات أو المعدلات التي رصدت في المجتمعات السكانية التي تتفاوت بِنى الاعمار فيها أو في المجتمع السكاني خلال فترات زمنية متفاوتة.

  • 3. التكرار النهائي أو متممة العددي تختلف تسميتها باختلاف الظواهر فيقال احتمال اتساع الأسرة (637-7) و تكرار العزوبة النهائية (521-1). و من المناسب التفريق بين تكرار العزوبة النهائية مثلاً و عدد العزاب أو حصيصهم في عمر من الأعمار محسوباً بالاستناد إلى التعداد.
  • 4. يطلق عادة مصطلح متوسط عدد الأحداث للشخص على متوسط عدد الأحداث التي قد ترصد دون النظر إلى العوامل المشوشة (103-3) و على الأخص الوفيات. و الأفضل عند اللبس استعمال تعبيرين مختلفين مثلاً كمتوسط عدد الأولاد (637-2 و 637-6) و الذرية الأولية (636-2).
  • 5. اهتم الباحثون أول الأمر بالتحليل العرضاني و ابتدعوا تصور فوج وهمي فكانت المؤشرات الجارية التي يستعملونها كأنها مؤشرات فوجية. و قد أدى هذا الاستعمال الملتبس الى تناقض احياناً. و ذلك أن المؤشر الذي دعي أولاً احتمال الكِبَر الجاري قد يتعدى الواحد حين تعتبر المواليد المؤجَّلة. و يدفع ذلك الالتباسَ تعبير مجموع الأحداث المُخَفَّضَة في السنة. . . و هو مؤشر تركيبي يكافىء معدل المقارنة (136-7).

* * *

العودة إلى مقدمة | مـقـدمــــة | فهرس عام
الفصل | تصـورات عـامـة (فهرس. ف1) | تـجـهـيـز الاحصــاءات الديمـغرافيـــة (فهرس. ف2) | حــالــة الســكـــان (فهرس. ف3) | الوفــاة و المــرض (فهرس. ف4) | الـزواجـيــــة (فهرس. ف5) | الخصب (فهرس. ف6) | حـركـة السـكان العـامــة التـكـاثـــر (فهرس. ف7) | التـنـقـل فـي المـكــان (فهرس. ف8) | الـديمغرافيــة الإقـتصاديــة والإجـتماعيــة (فهرس. ف9)
فقرة: 10، 11، 12، 13، 14، 15، 16، 20، 21، 22، 23، 30، 31، 32، 33، 34، 35، 40، 41، 42، 43، 50، 51، 52، 60، 61، 62، 63، 70، 71، 72، 73، 80، 81، 90، 91، 92، 93