The Demopædia Encyclopedia on Population is under heavy modernization and maintenance. Outputs could look bizarre, sorry for the temporary inconvenience

81

من Demopædia
اذهب إلى: تصفح، ابحث


Panneau travaux.png Avertissement : Cette page n'a pas encore fait l'objet d'une vérification fine. Tant que ce bandeau persistera, prière de la considérer comme temporaire.

Prière de regarder la page de discussion relative à cette page pour d'éventuels détails.

This page is still the unmodified second edition of the Multilingual Demographic Dictionary
Please suppress this warning if you modify it
العودة إلى مقدمة | مـقـدمــــة | فهرس عام
الفصل | تصـورات عـامـة (فهرس. ف1) | تـجـهـيـز الاحصــاءات الديمـغرافيـــة (فهرس. ف2) | حــالــة الســكـــان (فهرس. ف3) | الوفــاة و المــرض (فهرس. ف4) | الـزواجـيــــة (فهرس. ف5) | الخصب (فهرس. ف6) | حـركـة السـكان العـامــة التـكـاثـــر (فهرس. ف7) | التـنـقـل فـي المـكــان (فهرس. ف8) | الـديمغرافيــة الإقـتصاديــة والإجـتماعيــة (فهرس. ف9)
فقرة: 10، 11، 12، 13، 14، 15، 16، 20، 21، 22، 23، 30، 31، 32، 33، 34، 35، 40، 41، 42، 43، 50، 51، 52، 60، 61، 62، 63، 70، 71، 72، 73، 80، 81، 90، 91، 92، 93


812

إحصاءات الهجرة 1 هي المُجَمَّعَة ُ إبتغاء القياس المباشر لحركات الهجرة 2 التي تنتاب سكان منطقة ما. و أفضل هذه الإحصاءات ما إعتمدت على سجلات السكان (213-1) حين يسجلون تصريحهم بتغير محل إقامتهم (213-5) تسجيلا ً دقيقًا. و هذا ييسر معرفة الهجرات الداخلية (803-1) في البلد و كذلك الهجرات الدولية (803-2) إلا أن تسجيل الهجرات الداخلية أكثر ضبطًا من الهجرات الدولية. و ربما لا توجد في بعض البلاد سجلات السكان هذه فَتُعْتَمَدُ حينئد مجموعات الجزازات (213-3) التي تهيأ للأفراد و للأسر و هي ضرب من الإضرابات أو السجلات الخاصة و إن كانت لا تستوعب جميع الأشخاص و الحالات. نذكر منها لوائح الناخبين 3 أو سجلاتهم 3 و سجل الضمان الإجتماعي 4 و سجل المكلفين 5 بالضرائب و سجل المساكن 6 فهذه كلها تزود عند الحاجة بإحصاءات عن الهجرة الداخلية. أما الهجرة الدولية فإذا تمت الهجرة بالبحر أو الجو من دولة إلى أخرى صح الإعتماد على كشوف المسافرين 7 في الباخرة أو الطائرة عند الإقلاع أو عند التَكْلِئة (أي الهبوط أو الإرساء) لمعرفة نوع إنتقالهم و لكن إذا كانت الحدود بين الدولتين برية غدا الإحصاء أقل دقة ما لم تتخد التدابير لتمييز المهاجرين من السياح و المسافرين 8 و من مجرد العابرين (801-11) للتخوم. و يعتمد كذلك على سمات الدخول 9 و رخص الإقامة 10 و رخص العمل 11 فهي كلها تبرز هجرة الأجانب الوافدة.

  • 9. يقال لها في اللغة الدارجة تأشيرة الدخول. هذا و يتحتم حصول المواطنين في بعض الدول على سمة الخروج عند سفرهم إلى خارج البلاد فهذه السمات تمكن من حساب هجرة المواطنين الظاغنة.
  • 10. 11) يقال أيضًا تصريحات الإقامة وتصريحات العمل. ويقال في اللغة رَخَّص له بكذا أي أذن له به.

813

معرفة المهاجرين (802-4) و خصائصهم عن طريق تعداد السكان (202-1) أو المسح (203-4) تُمَكِّن من إحصاءات المهاجرين 1 سواء كانت إحصاءات المهاجرين الوافدين 2 أو كانت إحصاءات المهاجرين النازحين 2 و تمكن من إحصاءات محال ولادتهم 3 و ذلك حسب الأسئلة المطروحة عليهم. و من الواضح أن إحصاءات المهاجرين الوافدين سواء كانت هجرتهم الوافدة خارجية أو داخلية يسيرة في البلد الذي يجري فيه المسح أو التعداد, و كذلك يسيرة في إحصاءات المغتربين داخليًا (803-8), و لكن تتعذر بالمسح و التعداد إحصاءات المهاجرين الظاعنين (802-5) الدولين و المهاجرين النازحين (802-9) الدوليين.

  • 2. قد يحدث ألا يُسْأل إلا عن تاريخ الوصول إلى محل الإقامة الحالي (802-3) أو عن محل الإقامة السابق (802-2) فقط, فالحالة الأولى تعطي إحصاءات عن مدة الإقامة (801-8) في محل الإقامة الحالي و الحالة الثانية تعطي إحصاءات عن محل الإقامة السابقة.

814

إذا تعذر القياس المباشر لعناصر الهجرة عُمِد إلى قياس صافي الهجرة (805-2) قياسًا غير مباشر. و يتحصل ذلك بطريقة البواقي 1 في ميزان تكون فيه سائر العناصر الأخرى معلومة أو مقدرة تقديرًا, و تسلك في ذلك طريقة الإحصاء الحيوي 2 كما يدعى في اللغة الإنكليزية أو طريقة الحركة الطبيعية 2 للسكان كما تدعى في اللغة الفرنسية إذ يحسب الفرق في تعدادين بين زيادة السكان الكلية (701-1) المتحصلة من تفاوت عدد السكان فيهما و زيادتهم الطبيعية (701-7) خلال فترتهما فالفرق يشير إلى ذلك القياس المطلوب. فإن كانت الوفيات (401-1) في المنطقة غير معروفة قدرت تقديرًا بالإعتماد على إحتمالات التعمير (431-6) المستخرجة من جداول الوفيات (432-1) أو من مقارنة تعدادين متواليين فيحسب عندئد من يعمر أو يبقى من مجتمع سكاني يعرف عدده بالتعداد الأول بالإعتماد على معدلات الوفيات تلك المقدرة بين تاريخي التعدادين و يوازن بين عدد السكان بعد هذا التعمير النظري و عدد السكان الثاني الحاصل من التعداد الثاني. فالفرق بينهما يشير أيضًا إلى ذلك القياس و هذه هي طريقة نسب التعمير 3. و يمكن كذلك تخمين صافي الهجرة بإعتماد إحصاءات محال الولادة (813-3).

  • 2. إن الحساب بهذه الطريقة يفرض أن حالات الإغفال (230-3) و حالات العد المتكرر (230-5) في كلا التعدادين متساوية.

815

معدل الهجرة 1 تعبير عام يشمل جميع المعدلات المستعملة في تواتر الهجرة و تكرارها في مجتمع سكاني. و إذا لم يحدد هذا التعبير قصد به معدل الهجرة السنوي 2. و هو يحسب بنسبة متوسط عدد الهجرات سنويًا خلال حقبة زمنية مسماة إلى متوسط عدد السكان خلال تلك الحقبة. و بصورة مماثلة يحسب معدل صافي الهجرة السنوي 3 و معدل الهجرة الكلية السنوي 4 بإعتماد صافي الهجرة (805-2) و إجمالي الهجرة الكلية (805-8) و نسبة كليهما إلى متوسط عدد السكان. ودليل المعاوضة 5 محصور بين الصفر و الواحد و هو نسبة صافي الهجرة إلى الهجرة الكلية. فإذا ساوى هذا الدليل الواحد كان معناه أن الهجرة ذات إتجاه واحد, و إذا ساوى الصفر كان عدد الوافدين معادلا ً لعدد الظاغنين.

816

نسبة المهاجرين 1 هي عدد المهاجرين منسوبًا إما إلى عدد السكان المكان الأصلي الذي غادروه و إما إلى عدد السكان المكان المقصود الذي أَمُّوه. فإذا أعتبر المكان الأصلي كانت نسبة الظاعنين 2 خارج قسمة عددهم على عدد سكان المكان الأصلي في أول الحقبة الزمنية المحسوب فيها الهجرة و قد بقوا أحياء حتى منتهاها. و هي نسبة تشف عن إحتمال الهجرة بينهم و تفيد في حساب توقعات عدد السكان في المستقبل في تلك المنطقة بتعرضهم لتيار الهجرة الظاعنة. و نسبة الوافدين 3 خارج قسمة الوافدين إلى المكان المقصود على عدد سكانه في منتهى الحقبة الزمنية. و في هذه الحال لا يتعلق مخرج الكسر (مقامه) بالهجرة. و مع ذلك يجوز قسمة الوافدين أحيانًا على عدد السكان في أول الحقبة أو على متوسط عددهم في خلال الحقبة . ونسبة المهاجرين الوافدين 4 أو نسبة المهاجرين الدخلاء 4 خارج قسمة عددهم على عدد سكان المنطقة التي يعيشون فيها. و نسبة المهاجرين الظاعنين 5 أو نسبة المهاجرين المغتربين 5 عن المكان الأصلي في زمن ما, هي خارج قسمة عددهم إما على عدد أمثالهم الذين جاؤوا قبلا ً من تلك المنطقة الأصلية و إما على عدد سكان المنطقة الأصلية الذين لم يغادروها قط في ذلك الزمن. و متى علمت صفات المهاجرين كالسن و الحرفة و درجة التحصيل العلمي أمكن التفريق بينهم بدليل تفاضلي 6 و هو دليل يفيد إظهار التغاير بين المهاجرين و باقي سكان المنطقة المقصودة. و يساوي الرقم1 ناقصًا نسبة صورتها (بسطها) كسر هو عدد المهاجرين الذين لهم الصفة المدروسة على عدد أمثالهم من السكان و مخرجه (مقامه) كسر آخر هو عدد المهاجرين كلهم على عدد جميع السكان. و الدليل يعادل الصفر إذا كان السكان المهاجر منهم أو إليهم متعرضين للهجرة على نفس النسبة التي عليها قسم المهاجرين أولى تلك الصفة في مجموع المهاجرين. فإذا كان بحث الهجرة في سكان المنطقة الأصلية و الظاعنين منها قيل إصطفاء الهجرة 7 أو كان في المنطقة المقصودة و الوافدين إليها قيل تفاضل الهجرة 8.

  • 6. يفرق بين إصطفاء الهجرة هذا بمعنى أن الهجرة تختار و تصطفي المهاجرين حسب صفاتهم والهجرة الوافدة الإصطفائية (811-3) التي تنظمها الدولة المستقبلة تبعًا لسياستها.

817

من الممكن إجراء تحليل طولاني للهجرات 1 بدراسة الهجرات المتتالية للفرد حين تعتمد سجلات السكان (213-1) أو المسوح الراجعة (203-8) فيحسب إحتمال الهجرة الأولى 2 الذي هو إحتمال المقيمين 3 الذين أعمارهم س لأن يقوموا بأول هجرة لهم قبل أن يبلغوا العمر س+1 بصرف النظر عن وفياتهم. و بالإستناد إلى مختلف هذه الإحتمالات تحسب أعداد الأشخاص الذين يبقون مقيمين في كل عمر و جملتهم تؤلف جدول الإقامة 4. و إذا قرن جدول الحياة (432-1) و هو جدول البقاء قيد الحياة بجدول الإقامة هذا حصل جدول تعمير المقيمين 5 غير المهاجرين مزدوج الإنقراض (153-4). و على هذا الغرار يعرف إحتمال الهجرة حسب المرتبة 6 و يحسب كذلك أعداد الأشخاص الذين قاموا بهجرة من مرتبة مسماة (ثانية أو ثالثة و هكذا) و الذين لم يقوموا بهجرة جديدة في مدة كل إقامة من إقامتهم. و تُعَرَّف أخيرًا معدلات الهجرة بجميع المراتب 7 بخارج قسمة العدد السنوي للهجرات على متوسط عدد أفراد الجيل (116-1) خلال السنة. و إذا جمعت معدلات الهجرة بجميع المراتب حتى تاريخ معلوم حصل عدد الهجرات المتوسط 8 التي قام بها الجيل حَتَّى ذلك التاريخ دون النظر إلى الوفيات. و إذا قرن جدول التعمير بجدول الهجرات بجميع المراتب 9 أمكن حساب متوسط عدد الهجرات الباقية التي يمكن أن يقوم بها إمروء في عمر معين مع إعتبار الوفيات الجارية.

818

في دراسة الهجرة بين منطقتين خلال حقبة زمنية قد يحسب دليل شدة الهجرة 1 من المنطقة (آ) إلى المنطقة (ب) بقسمة عدد المهاجرين من (آ) نحو (ب) خلال الحقبة على جداء عدد سكان المنطقة (ب) بنهاية الحقبة في عدد الأفراد الذين كانوا يقطنون (آ) في أول الحقبة و ما زالوا أحياء في منتهاها. و يمكن قسمة هذا الدليل على كسر صورته (بسطه) العدد الكلي للمهاجرين و مخرجه (مقامه) مربع عدد سكان المنطقة للحصول على دليل شدة الهجرة النسبية 2 أو دليل التفضيل 2. و إذا كانت صورة الكسر (بسطه) صافي التيار (805-9) بين المنطقتين حصل دليل شدة الهجرة الصافية 3 و تنسب أيضًا القيمة المطلقة للتيار الصافي إلى التيار الكلي (805-10) لحساب دليل المعاوضة في تيارات الهجرة 4.

  • 1. يمكن تأويل هذا الدليل بأنه عبارة عن إحتمال لشخصين على قيد الحياة في نهاية الحقبة الزمنية إنتخبا عشوائيًا كان الأول يعيش في أول الحقبة بمنطقة (آ) و الثاني عائش في نهاية الحقبة بمنطقة (ب), و الإحتمال أن يكون أحدهما هو الآخر نفسه.
  • 2. يحسب أحيانًا دليل آخر و هو جداء دليل شدة الهجرة في عدد السكان الكلي للمنطقة.
  • 3. يحسب أحيانًا دليل آخر و هو جداء دليل شدة الهجرة الصافية في عدد السكان الكلي للمنطقة.

819

يمكن تصنيف نموذجات الهجرة 1 صنفين كبيرين. الصنف الأول يربط تيارات الهجرة بين منطقتين بمتغيرات إجتماعية أو إقتصادية أو ديمغرافية. و هذه المتغيرات عوامل نبذ 2 في مكان المغادرة (801-4) و عوامل جذب 3 في المكان المقصود (801-5) و عقبات معترضة 4 بينهما. أبسط نموذجات هذا الصنف نموذجات التجاذب 5: تيارات الهجرة فيها متناسبة طَرْدًا مع عدد السكان كل من المكانين و عكسا المسافة 6 التي بينهما مرفوعة إلى قوة ما, على أن نموذجات أخرى تعتبر تيارات الهجرة بين منطقتين متناسبة طردًا مع وظائف العمل المتاحة في المنطقة المقصودة عكسًا مع وظائف العمل السانحة في الطريق 7. و الصنف الثاني من النموذجات يتعلق بالأفراد أكثر من تعلقه بعدد السكان فهو يتابعهم في خلال الزمن بالإعتماد على نموذجات عشوائية (730-5) و هو يربط إحتمال هجرة الفرد بجملة صفاته الشخصية كالعمر (322-1) و الهجرات السابقة (أنظر 817).

  • 3. جبذ و جذب بمعنى واحد, وقد يقال عوامل جبذ.
  • 5. تسمى أيضًا نموذجات من نمط باريتو نسبة إلى العالم الإقتصادي المشهور. و هي علاقات بنيت على إعتبارات نظرية محضة شبيهة بقانون التجاذب في ميكانيك نيوتون, على أن القوة التي ترفع إليها المسافة تتغير حسب هجرة أهل المدن و هجرة أهل الريف.


* * *

العودة إلى مقدمة | مـقـدمــــة | فهرس عام
الفصل | تصـورات عـامـة (فهرس. ف1) | تـجـهـيـز الاحصــاءات الديمـغرافيـــة (فهرس. ف2) | حــالــة الســكـــان (فهرس. ف3) | الوفــاة و المــرض (فهرس. ف4) | الـزواجـيــــة (فهرس. ف5) | الخصب (فهرس. ف6) | حـركـة السـكان العـامــة التـكـاثـــر (فهرس. ف7) | التـنـقـل فـي المـكــان (فهرس. ف8) | الـديمغرافيــة الإقـتصاديــة والإجـتماعيــة (فهرس. ف9)
فقرة: 10، 11، 12، 13، 14، 15، 16، 20، 21، 22، 23، 30، 31، 32، 33، 34، 35، 40، 41، 42، 43، 50، 51، 52، 60، 61، 62، 63، 70، 71، 72، 73، 80، 81، 90، 91، 92، 93